10 دول من أجل الاستثمار العقاري

10 دول من أجل الاستثمار العقاري

10 دول من أجل الاستثمار العقاري

في الوقت الحاضر، يتوجه الجميع إلى الاستثمار لتحقيق المزيد من الأرباح من مدخراتهم. غالبية المستثمرين يفضلون الاستثمار العقاري لمضاعفة استثماراتهم. الاستثمارات الذكية التي تم القيام بها لذوي احتياجات المستثمر ملحوظة جداً من حيث الدخل الشهري أو السنوي. إن نوع الاستثمار والبلد الذي يتم فيه هو أمر مهم للغاية لجني الأرباح المستهدفة. يوجد هناك ميزات مهمة يجب مراعاتها عند اختيار بلد للاستثمار. ويشمل ذلك معدل التطور السنوي للدولة ، معدل سعر الإسكان في الدولة، قطاع السياحة ، الامن العام، القوانين المطبقة، الاستقرار الاقتصادي وأخيراً الطقس.

لماذا يجب القيام بالاستثمار في العقارات؟

من بين أنواع الاستثمار الأخرى، الاستثمار العقاري هو نوع من الاستثمار الذي يعتبر دائمًا رائدًا في اختيار جزء كبير من المستثمرين. السبب الرئيسي لهذا هو أن الاستثمار العقاري هو استثمار ملموس و أيضاً نسبة التقلبات فيه منخفضة بالمقارنة مع أنواع الاستثمار الأخرى مثل سوق الأسهم. الاستثمار العقاري يعطي المستثمر ميزة كبيرة من حيث الإيرادات. مقارنة بأنواع الاستثمار الأخرى، هناك خطر منخفض للغاية في خسارة الأرباح من خلال الاستثمار العقاري. عند القيام باستثمار عقاري بإمكانكم تأجير العقار من أجل اكتساب ربح، يمكنكم أيضاً الانتظار لزيادة قيمته، أو الاستقرار في الشقة. المستثمرين المهتمين بالعقار في بعض الحالات حسب البلد التي تم الاستثمار العقاري بها (على سبيل المثال، جمهورية تركيا) يتم تقديم المواطنة لهم بمقدار معين من الاستثمار.

أفضل الدول للاستثمار العقاري

الجمهورية التركية؛

أصبحت الجمهورية التركية مركزية في السنوات العشرة الأخيرة من أجل القيام باستثمار الأراضي و الاستثمارات السكنية. تركيا التي تنجح بجذب انتباه العالم جميعاً بفضل موقعها المركزي واقتصادها المستمر بالتطور تحتل المركز الأول من بين دول الاستثمار وذلك بفضل ارتفاع قيمة القطاع العقاري.

قوانين الجمهورية التركية توفر السهولة للمستثمرين الذين ليسوا مواطنين تركيا، تجذب الاستثمار العقاري أكثر في البلاد. تركيا، أنها دولة تجذب الانتباه بشبكات المواصلات المتطورة التي بها. مناخ تركيا في المواسم الأربعة ملائم للعيش. وفقاً لعدد الإجمالي للأشخاص الذين يعيشون في تركيا ليس كثيراً حتى أنك لم تتواجه مع الازدحام خارج المدن الكبرى.

وقد جذبت الجمهورية التركية عدد كبير من الأجانب في السنوات الأخيرة بفضل تسهيل عملية الحصول على الجنسية التركية مع الاستثمار العقاري. اعتباراً من عام 2017 كانت الاستثمارات التي تمت في جمهورية التركية مصممة على أن يكون مجموعها 10.8 مليار دولار.

وكان 42.9 ٪ من هذا المبلغ للاستثمار العقاري. الجمهورية التركية هي جسر بين أوروبا وآسيا، ليس فقط بين القارات، هي جسر بين الثقافات والأديان أيضاً. هو بلد حيث يعيش العديد من الثقافات معاً، الأجانب الذين يزورون البلاد للقيام بالاستثمارات العقارية في الجمهورية التركية هي المفضلة من قبل الأغلبية.

كندا؛

كندا التي تحاول لتصبح واحدة من أقوى الاقتصادات العالمية في الوقت نفسه تجذب المستثمرين بمستويات المعيشة المميزة والجميلة التي تقدمها. كندا التي تغطي جزءًا كبيرًا من قارة أمريكا الشمالية، هي ثاني أكبر بلد في العالم، يفضلها المستثمرون الأجانب بسبب انخفاض عدد سكانها. كندا التي تٌأخذ كمثال بسلوكها المتساهل اتجاه الأجانب هي دولة معترف بها عالمياً أنها دولة مسالمة.

قدمت كندا، التي تطورت من حيث التكنولوجيا والصناعة، مساهمة كبيرة في اقتصادها بفضل الاتفاقيات الموقعة مع جارتها الولايات المتحدة، التي هي واحدة من أقوى دول العالم اقتصاديًا. اشتهرت الدولة التي قدمت أراضي معطية وواسعة وامكانيات متنوعة في قطاع العقاري بطاقتها المتطورة وتصدير المواد الغذائية والمعادن. تعد كندا واحدة من الدول المثالية للاستثمار فيها لأنها بلد يتطور كل عام.

الأوروغواي؛

يظهر أوروغواي، البلد المشرق في أمريكا اللاتينية ، سيواصل نمو استثماراته بجو آمن ومناسب للاستثمار ونظام قانوني مستقر وديمقراطي. أوروغواي، عاصمتها Montevideo في جنوب شرق أمريكا، هي ثالث مدينة تقع في الجنوب الأقصى من العالم. Montevideo هي مركز النقل للبلاد وتستضيف مطار Carrasco ، الذي تم بناءه مقابل 156 مليون دولار في عام 2009 ، وأنظمة الطرق المنظمة وميناء Montevideo ، أحد أهم موانئ أمريكا الجنوبية.

إن الاستثمار في البلد الذي يتم فيه تطوير معايير الحياة بشكل كبير يجعل البلد تكسب المزيد من المال كل عام. تم اعتبار أوروغواي، التي يتمتع اقتصادها بالاستقرار والأقوى من البلدان المجاورة، البلد الوحيد في الأزمة الاقتصادية 2007-2009 الذي لم يشهد انخفاضًا في الولايات المتحدة. يتناسب قطاع العقارات لمنطقة أوروغواي مع التطور السريع والمستقر للبلاد.

بنما؛

يفضلون المستثمرين العالمين دولة بنما من أجل التملك واستثمار الأراضي. لديها أيضاً فرص استثمار في قطاع العقار و قطاعات السياحة و الخدمات. من المتوقع أن يرتفع قيمة قطاع العقارات في بنما في عام 2019 بنفس السرعة التي يعتبر معدل التصرف فيها منخفضًا للغاية.

في السنوات العشر الماضية، بنما التي تجذب اهتمام الناظرين أكثر من الدول المجاورة وأوروبا والولايات المتحدة، تجذب الانتباه بعلاقتها القوية مع الصين.ليس فقط فرص العقارات العالية الجودة والعوائد، ولكن أيضاً مع أراضيها المنتجة ، بنما المثالية للزراعة و تربية، أنها تقع في موقع استراتيجي قوي.

دولة بنما التي هي معروفة باسم البوابة بين أمريكا الشمالية والجنوبية اقتصادها نشطاً دائماً. تعد بنما واحدة من أهم طرق التجارة في العالم بفضل قناة بنما، هي من بين أكثر البلدان المربحة للاستثمار العقاري.

تايلاند؛

تايلاند التي تعد من أكثر البلاد زيارة في العالم، أصبحت بقيمة الذهب في الأوقات الأخيرة بالنسبة للمستثمرين الأجانب. يتماشى الاقتصاد النامي فيها ، والذي لا يقتصر فقط على قطاع السياحة أيضاً على قطاع العقاري مع عمالقة آسيا.

في الدولة، التي فيها وسط استثماري آمن للغاية بفضل قوانين الدولة للأجانب الذين يشترون العقارات ، فإن النوع الأكثر تفضيلاً من العقارات هو Condo ، أي الشقق السكنية. يمكنكم استئجار الشقق التي هي رخيصة ومريحة، أو يمكنكم تصنيفها كمنزل صيفي.

البلد، الذي فيه معدلات البطالة والفقر منخفضة جداً ، تتصدر معدلات التعليم والتصدير في المرتبة الأولى بين البلدان الأخرى.

البرتغال؛

اعتباراً من عام 2015، بدأ سوق العقارات في البرتغال بالتحرك. بعض أحياء العاصمة Lizbon ، تستضيف أغلى العقارات في أوروبا. عام 2019 ، من المتوقع ملاحظة زيادة في قيمة العقارات بالأماكن الأقل شهرة في العاصمة.

ترتفع عوائد الاستثمار في برتغال التي تتمتع بقوة في السياحة بشواطئها الجميلة ومناطقها السياحية كل عام. تقع البرتغال، وهي دولة الميناء الشهيرة المطلة على المحيط الأطلسي، عند طرف شبه الجزيرة الأيبيرية.

لهذا السبب تبرز في التاريخ كدولة استكشافية. هذه الدولة المثيرة للإعجاب ، التي كانت عملاقًا اقتصاديًا في وقت اكتشاف قارات العالم الجديدة ، لا تزال تعرف باسم ميناء أوروبا للتصدير والاستيراد إلى العالم.

المكسيك؛

المكسيك ، التي تعد واحدة من أكثر الوجهات المفضلة لقضاء العطلات والتقاعد لجميع مواطني العالم، لا سيما مع أمريكا، بمناخها الجميل وثقافتها الملونة، تجذب الانتباه بوضعها الاقتصادي القوي ومستويات المعيشة الجميلة التي توفرها. تحسين الوضع الاقتصادي للأشخاص في البلاد كل عام يجعل المكسيك جاذبة للغاية للاستثمار.

مع ارتفاع معدلات العوائد العقارية في المناطق السياحية، تزداد قيمة العقارات في الشريط الساحلي في المكسيك كل عام. لذلك، الاستثمارات في المكسيك تنجح في جعل المستثمرين سعداء. الدولة التي لديها ثاني أكبر اقتصاد في أمريكا اللاتينية لديها أيضاً سواحل على المحيط الهادي وخليج المكسيك.

باستخدام موقعها الاستراتيجي للتصدير، كان لدى المكسيك واحدة من أكثر الأسواق نشاطًا في العالم لجذب المستثمرين.

سنغافورة؛

سنغافورة، التي حققت بصماتها في السوق الاقتصادي في القرن التاسع عشر، أعُلنت في القرن الحادي و عشرون بأنها واحدة من الموانئ التجارية الأكثر شهرة في العالم. كونها واحدة من أكثر الأسواق نشاطًا في جنوب آسيا ، يعد سنغافورة بلدًا مميزًا للغاية بهيكله المتعدد الجنسيات. البلد الذي معدل البطالة به قليل و نسبة التعليم مرتفعة فيه هو واحد من أغنى البلاد في العالم.

سنغافورة التي تُعرف بأنها دولة أمنة، تعد من البلاد التي معدلات الجرائم منخفضة بها. سنغافورة، التي هي واحدة من عمالقة الاقتصاد الأربعة في أسيا، في السنوات الأخيرة، اكتسبت مجالات التكنولوجيا والصيدلة ، وخاصة في مجالات الخدمات والعقارات والاقتصاد والإنتاج المحلي ، مكانة قوية للغاية في قوائم العالم. وقد لوحظت تطورات مكثفة في مجال العقارات بالتناسب في البلد الذي يتركز فيه السكان بكثافة.

يتم احترام القيم التقليدية في سنغافورة ، حيث العمارة الحديثة مكثفة. بتطوير وجهة نظر المسالمة مع الأجانب، يوفر السنغافوريون أجواء دافئة للمستثمرين الأجانب بفضل نجاحهم الملحوظ في مجالات التجارة في السنوات الأخيرة.

أستراليا؛

أستراليا الدولة التي في القارة تضم أوسع المناطق الطبيعية في العالم، على الرغم من أنها دولة شابة، إلا أنها جذبت انتباه غالبية الأجانب، سواء كانوا مستثمرين أو لا ، بالمزايا التي تقدمها لمواطنيها. أستراليا، التي لا تعاني من أي مشكلة اقتصاداً، لأنها دائماً متطورة في الإنتاج المحلي لذلك، معدل الاستيراد فيها عالي و معدل التصدير منخفض. وبالتالي، فقد اتخذت مكانها بين البلدان ذات أعلى مستوى من الرخاء.

إنها واحدة من أكثر البلدان تفضيلاً للاستثمار العقاري مع قطاعها العقاري وزيادة معدلات الاستثمار التي تتطور بما يتناسب مع الاهتمام المتزايد في البلاد التي تواصل جذب المستثمرين من خلال الأنشطة الاجتماعية والمناطق السياحية.

كوستاريكا؛

كوستاريكا، لؤلؤة أمريكا الوسطى، تعني الساحل الغني. كوستاريكا ذو الاقتصاد القوي و المستقر منذ تأسسيها، إنها تجذب المستثمرين الأجانب بشعبها المتسامح وعلاقاتها القوية مع البلدان المجاورة وبيئتها المناسبة للاستثمار. من المتوقع أن يكون الاهتمام بقطاعها العقاري هو الأعلى في عام 2019 ، البلد الثامن الأكثر إعفاءً من الضرائب عالمياً.

أيضاً البلد المتطورة من ناحية التصدير و الإنتاج المحلي، تجذب الانتباه بالعديد من الخيارات الأخرى في الاستثمار إلى جانب العقارات. تُعرف كوستاريكا ، وهي قاعدة آمنة للمستثمرين الأجانب بفضل وضعها السياسي السليم، بعائدات دخلها المرتفعة.

البلد، الذي يمتلك قوة عاملة متعلمة، مستوحى من كل من أمريكا الشمالية والجنوبية ثقافياً وبالتالي يتمتع ببنية اجتماعية ثرية. تتمتع كوستاريكا، التي تشتهر بالمناطق الطبيعية والغابات، بقطاع السياحة البيئية الذي يجذب الكثير من الاهتمام.


Trem Global Whatsapp نرجو منكم التواصل معنا الآن على الواتس اب