مشروع قناة إسطنبول

مشروع قناة إسطنبول

مازال يستمر إنتاج وأعمال المشاريع في إطار خطة الرؤية 2023 في تركيا. من المتوقع أن تطوير موقع الاستراتيجي مهم جداً، للمشاريع الكبيرة المخططة في مجال وسائل النقل، البنية التحتية، الدفاع. إن الأعمال الكبيرة في مجال المواصلات وارتفاع التكاليف المالية، هي سبب لالتفات نظر الدول الأخرى على تركيا. تُمهد المشاريع التي تم تسريعها بسبب مشاكل المواصلات الناتجة عن الهجرات الكبيرة من المدن الأخرى إلى إسطنبول، الطريق لتطوير قطاع النقل والخدمات اللوجستية. بدأ التحدث عن مشاريع ضخمة مثل مشروع قناة إسطنبول في تركيا التي تجذب الانتباه بشكل كبير في الآونة الأخيرة. من المتوقع أن هذا المشروع الضخم، يحول نصف مدينة إسطنبول إلى جزيرة من خلال التمركز على مساحة يبلغ مقدرها 50 كيلو متر. وهكذا نرى تفاصيل مشروع قناة إسطنبول التي تعد واحدة من المشاريع الأكبر عالمياً..

تاريخ مشروع قناة إسطنبول

يعود تاريخ المشروع البحري الذي سيكون بديلاً عن مضيف البوسفور في إسطنبول، إلى الإمبراطورية الرومانية. لأول مرة يتم التحدث عن مشروع النقل النهري Sakarya في المراسلات بين ولي Bitinya، Plinius والإمبراطور Trajan. تم تحضير جدول عمل فكرة ربط البحر الأسود وبحر مرمرى ببعضهم البعض عن طريق مضيق اصطناعي، 6 مرات منذ القرن السادس عشر. إن مشاريع نهر Sakarya وبحيرة Sapanca التي تعد من المشاريع الثلاثة التي خططت الدولة العثمانية القيام به في منتصف سنة 1500، ترتبط ببحر الأسود ومرمرى. على الرغم من أن اثنين من المهندسين المعماريين الأكثر شهرة في هذه الفترة بدأوا في التجهيزات، إلا انه تم إلغاء هذا المشروع بسبب الحروب. من المتوقع أن يصل عبور القوارب الذي يبلغ 50.000 إلى 100.000 سنوياً من مضيف البوسفور في عام 2050. يمكن أن يصل هذا العدد إلى 2.500 مع صيادين السمك ومعابر خطوط المدينة يومياً. من المعروف أن الزيادة في حركة المرور في مضيق البوسفور والبحث عن طرق بديلة لسفن الشحن هما السببين لهذا المشروع. إن المشروع الذي تمت إضافة لجدول الأعمال في عصر قانوني سلطان سليمان في سنة 1550، تمت إضافته ولأول مرة إلى جدول الأعمال من خلال جملة "أنني أفكر في قناة إسطنبول" التي كتبها في مجلة Tubitak العلوم والاستبعاد.

مزايا المشروع

يهدف مشروع قناة إسطنبول الذي من المخطط أن يتم إنشائه في الجانب الأوروبي من المدينة، إلى تقلل حركة المرور من مضيق البوسفور الذي يعد ممر العبور الوحيد الذي بين بحر الأسود والبحر الأبيض المتوسط، وتشكيل اقتصاد وهيكل الاجتماعي والحضري للمنطقة من جديد. في الوقت نفسه، من المتوقع أيضاً أن يحقق المشروع مهمته كطريق بحري اصطناعي على سطح البحر بين بحر الأسود وبحر مرمرى. تمهد القناة التي لديها القدرة على نقل 160 قارب في اليوم، على المساهمة في تطوير المواصلات والخدمات اللوجستية من خلال تقليل كثافة حركة المرور في مضيق البوسفور. وأيضاً توضح القناة التي من متوقع أن تقلل من كثافة ناقلات النفط، أنه سيتم بناء مدينتان جديدتان في النقطة التي سترتبط ببحر مرمرى من خلالها.

من المخطط أن يكون طول القناة 45 كيلو متر، وعرضها من السطح 145 -150 متر، وعرضها من القاعدة 125 متر. عند البدء في استخدام قناة إسطنبول، سينتهي ازدحام الناقلات في مضيق البوسفور. في نطاق المشروع، يتم التخطيط على ينشأ اثنين من شبه الجزيرة وجزيرة جديدة في إسطنبول من خلال الحفريات المحفورة. إن إنشاء طرق مرتبطة للقناة مع السكك الحديدية والمطار الثالث هو من تفاصيل المشروع أيضاً.

يخطط أيضاً ان يتم إنشاء قناة إسطنبول على مساحة أرضية قدرها 30 مليون متر مربع. المدينة الجديدة التي يتم تخطيطها مع المشروع، سيتم بنائها على مساحة أرضية قدرها 453 متر مربع وهذا عن طريق انضمامها لقناة إسطنبول. سيتم تفصيل هذه المساحة بهذا الشكل؛ 78 مليون متر مربع مطار، 33 مليون متر مربع منطقتي İspartakule وBahcesehir، 108 مليون متر مربع طرق، 167 مليون متر مربع مخطط البناء، 37 مليون متر مربع مناطق خضراء مشتركة.

من المخطط أن يتم بناء سكتين حديدتين في نطاق مشروع قناة إسطنبول وهي؛ 7 جسر للطريق البري، اثنين من المعابر للمترو، ومعبر تحت الأرض أخر. يتم تصميم 8 معابر من النفق في خطوط نقل المياه الرئيسية وهي؛ 4 ممرات من اجل خطوط نقل الطاقة الموجودة، 5 ممرات من أجل خطوط الغاز، 3 ممرات من أجل خطوط الاتصالات. في الوقت نفسه، يوجد هناك تصاميم لبناء 10 جسور في المشروع.

تقام بعض الأعمال من أجل عمل أكثر من 6.000 شخص في إنشاءات المشروع. سيكون هناك عند الانتهاء من إنشاء المشروع فريق من 1.500 شخص. ويذكر ان أعمال البناء ستبدأ مباشرة في عام 2019 بعد الانتهاء من دراسات التأثيرات الجيولوجية والمائية البيئية والجيوتقنية والبيئية. يُعرف أن سيتم الانتهاء من المشروع في عام 2025. سيتم استخدام التراب الذي سيخرج من إنشاءات المشروع في بناء الميناء والمطار، وفي امتلأ المحاجر والمناجم.

يتم التوضيح في بناء القناة، أنه لن يبقى ارتباط مع اتفاقيات الدولية مثل عقد Montro الذي تم تجهيزه من قبل روسيا، في عام 1936 والذي ينص على منع الوصول من البحر الأسود إلى البحر الأبيض المتوسط عن طريق السفن الحربية ويحمل أهمية استراتيجية. يتم التخطيط على أن يكون التحكم بأي نوع من العبور سيتم من خلال قناة إسطنبول، من قبل تركيا.

من المتوقع أن تكون تكلفة مشروع قناة إسطنبول الذي يعد واحد من الأعمال الكبرى العالمية، 20عالية جداً على سبيل مثال، 20 مليار. يعتقد أيضاً أت تصل تكلفة هذا المشروع الضخم إلى 100 مليار دولار مع الاستثمارات مثل جسر ومطار.

طريق مشروع قناة إسطنبول



يتم الاحتساب أنه سيكون طريق عبور قناة إسطنبول من Avcilar – Kucukcekmece – Sazlidere- Durusu . ويتم التخطيط بأن يصل المشروع الذي يمر من أحياء Sazlider وAltinsehir، إلى البحر الأسود من حافة أحياء Terkos وDurusu وهذا من خلال التقدم من سد Sazlidere. يتم التحديد أيضاً بأنه ستكون مساحة المشرع الذي لديه طريق بحري اصطناعي، قدرها 45 كيلو مربع وأنه سيبدأ من برزخ يفصل بين بحر مرمرى وبحيرة Kucukcekmece. 


  • مشاريع بضمان من الدولة
  • استشارة استثمارية و قانونية
  • حلول استثمارية مخصصة
  • جودة عالية لخدمات ما بعد البيع
  • باقات خاصة للمستثمرين
  • الجواز التركي في غضون 3 شهور
1