الأماكن التاريخية في إسطنبول

الأماكن التاريخية في إسطنبول

الأماكن التاريخية في إسطنبول

تستقبل مدينة إسطنبول التي استضافت أكبر امبراطورتين، والتي تحوي في قاراتها عدد سكان يبلغ أكثر من 15 مليون نسمة، كل عام ملايين من الزوار من أجل زيارة أماكنها التاريخية. إسطنبول التي توفر وسط للعيش من أجل كل من الثقافة والعرق والدين وطرز العيش عبر التاريخ، حيث أنها في نفس الوقت تبرز بأن عدد سكانها واقتصادها أكبر بكثير من الدول الأخرى في العالم. بالإضافة إلى جمالها التاريخي التمويل والتجارة وقطاع الخدمات والصناعة، وحتى في السنوات الأخيرة مع صناعة السلسلة زادت من تأثير السياحة في المنطقة. هناك بعض التفاصيل المهمة حول الأماكن التاريخية في المدينة التي كانت عاصمة لإمبراطورتين في العالم.


سلطان أحمد مركز مدينة إسطنبول

تعد منطقة سلطان أحمد التي هي مركز إسطنبول، بأنها قلب مركز الإدارة في إمبراطوريات العثمانيين والبيزنطيين. يوجد في المنطقة التي تُعرف بالمدينة القديمة أو شبه الجزيرة التاريخية أيقونات إسطنبول، جامع أيا صوفيا وسلطان أحمد. في شهر رمضان عندما يفطر المحليين بين هذي المبنيين ويقوم السياح بمشاركتهم، يقام في حديقة سلطان أحمد العديد من النشاطات. 


متحف أيا صوفيا

يحوي المتحف الذي يلفت الانتباه بجبهته الخارجية الحمراء، وقبته الكبيرة،

للسنوات عديدة، تحدي الفسيفساء البيزنطية. البناء الذي تم استخدامه في عصر البيزنطيين ككنيسة، وفي عصر العثمانيين كجامع، يستخدم منذ عام 1934 كمتحف. تصبح طوابير طويلة من أجل الدخول إلى المتحف الذي يعتبر من الأماكن الأكثر زيارة من بعد قصر Topkapi.


جامع السلطان أحمد

يوجد جامع سلطان أحمد الذي يتكون من 6 منارات، في الجانب الأخر من أيا صوفيا وقام الحاكم العثماني أحمد الأول بأنشائه للأغا صادافكار محمد تحدي له. يعرف بالجامع الأزرق من قبل الأوروبيين، بسبب وجود أكثر من 20 ألف بلاط إزنيق باللون الأزرق.


صهريج Yerebatan

يعد الصهريج الذي هو أثر هندسة البيزنطية، من أماكن المدينة المميزة والتي لا تنسا. وأصبح من الأماكن المفضلة للسياح، بسبب تصوير فيلم James Bond عام 1963 " من روسيا مع الأحباء" وفي عام 2016 فيلم "جهنم" المستند على كتاب Dan Brown. 


قصر Topkapi

القصر الذي يقع في منطقة سلطان أحمد، والذي كان تحت إدارة الإمبراطورية العثمانية من عام 1478 إلى عام 1853، هو أكثر متاحف تركيا زيارة في كل عام. يوجد في المتحف الذي تم أنشائه من قبل فاتح سلطان محمد، 86 تفاحة على شكل دمعة معلقة. يقع على تل يطل على مضيق البوسفور في Sarayburnu، ويحتوي القصر على حريم وهو الرمز الشرقي الذي كان موضوع العديد من اللوحات في الغرب. 


ساحة الأحصنة

تم استخدام حلبة سباق الخيل الرومانية والبيزنطية المتأخرة، والتي تُعرف باسم ساحة سباق الخيل، كموقع تمرين للخيول خلال الفترة العثمانية. جذبت المسلة المصرية للجرانيت والثعابين البرونزية والنافورة التي بناها السلطان الإمبراطور قيصر ويلهلم الثاني في عام 1898 إلى سلطان عبد الحميد بعد زيارة المدينة انتباه العديد من الزوار المحليين والأجانب.


متحف الأثار

يتم قبول هذا المتحف الذي يقع على أرض قصر Topkapi، بأنه واحد من أكبر المتاحف العالمية. يستضيف المتحف الذي تم بنائه من قبل المسؤول الفنان عثمان حمدي بيي، تقريباً مليون أثر تم توزيعها على ثلاث مباني من أجل منع تهريب الأثار القديمة الكلاسيكية إلى أوروبا. يجذب النص الأصلي لمعاهدة كاديش، التي تعتبر أول معاهدة سلام مكتوبة في العالم، الانتباه في المتحف، الذي يحتوي على مشاهد من الحرب المنحوتة من الرخام، قبور ليكيا وقبور إسكندر. يقدم في نفس الوقت مجموعة الزخارف العثمانية والسلجوقية النادرة المتواجدة في الحديقة لزواره.  


أثار فترة الصعود

السوق المغلق

: يعد السوق المغلق الذي تم بنائه بعد فترة قصيرة من فتح مدينة إسطنبول عام 1453، في شوارع ضيقة وسقوف ذو قباب، ومراكز تسوق واسعة من قبل فاتح سلطان محمد، من أماكن إسطنبول التاريخية التي لا يمكن إذا لن تكن متواجدة. يوجد به هدايا تذكارية عمرها 550 عاماً تضم أكثر من 4000 متجر، بائعين سجاد، ومتاجر ذهب وجلود. في السنوات الماضية كان يأتي الضوء الطبيعي من سقف السوق بينما الآن تُستخدم الكهرباء. 


جامع السليمانية

 يعد من مباني الرئيسية للمعماري سنان المشهور. يضم الجامع قباب مركزية ضخمة، ومباني ذو 4 منارات، منها خان، مستشفى، مدرسة، مقابر. تم بناؤه في منتصف القرن السادس عشر بأمر من سلطان سليمان القانوني العظيم، الذي كان موضوع سلسلة القرن الرائع التي عُرضت في العديد من البلدان اليوم. يوجد في المبنى قبر حريم السلطان، المعروفة باسم روكسيلانا من أصل اوكراني، إلى جانب قبر زوجها سلطان سليمان القانوني.  


من السليمانية إلى الخليج 


جامع الأمينونو الجديد

الجامع الذي يقع على ساحل الخليج، يُعرف أيضاً بمكان تجمع الحمامات. يوجد داخل المبنى سقف ذو قباب كثيرة وبلاط أزرق وفيروز اللون. في 1597، تم بناء المسجد من قبل والدة محمد الثالث، والدة صفية سلطان وكان يقع في الحي اليهودي. لن يكن يمكن إكمال الجامع إلا في عام 1663، بسبب أزمة مالية ناجمة عن الحروب الطويلة والاضطرابات الداخلية. 


السوق المصري

كان هذا السوق الذي تم أنشائه عام 1660 على شكل حرف L، مركز الجذب الإقليمي لأكوام العشب الجاف، الحنة، الكزبرة والبهارات المستوردة من مصر من أجل تمويل الجامع الجديد. حتى ولو في الوقت الحاضر تم التوجه إلى المنتجات السياحة، لكن لا يزال بإمكانك العثور على هذه المنتجات. بغض النظر عن السوق، يوجد أيضاً سوق يتسوق منه المحليين. هنا يمكنك شراء العديد من المنتجات من الجبن الطازج إلى التوت المجفف، من الفستق إلى الجوز المحشو، من الفواكه المجففة إلى الدبس.


من المدينة القديمة إلى المدنية الجديدة 


جسر غالاتا

لقرون، تم توفير وسائل النقل بواسطة القوارب حتى تم بناء جسر لربط الخليج “من المدينة القديمة إلى الجديدة" إلى أحياء غالاتا وبيوغلو الغير المسلمة إلى حد كبير. عندما ظهر جدول أعمال بناء جسر في منتصف القرن السادس عشر، أرسل فنان عصر النهضة الشهير ليوناردو دافنشي مقترحاً إلى السلطان لبناء جسر. تم إكمال الجسر الأول في عام 1845، وفي عام 1994 أصبح كحاله في الوقت الحاضر. يتم أنشأ خيارات مناسبة في جسر غالاتا الذي يبلغ طوله 500 متر إلى جانب صيد السمك في الطوابق العليا والمقاهي والمطاعم في الطوابق السفلية


برج غالاتا

البرج الذي يسحر بإطلالاته على مضيق البوسفور، ويبلغ ارتفاعه 62 متر، هذا البرج المخروطي في الفترة التي كانت فيه منطقته، منطقة مستعمرة تجارية مستقلة، تم أنشائه في عام 1348 من قبل الجين يوزين، بهدف التحكم بالقوارب التي في المضيق. بالنسبة لأولئك الذين لا يحبون الارتفاعات، عند الركوب من Karaköy إلى النفق وهو القطار تحت الأرض العائد إلى القرن التاسع عشر، يمكنك الوصول إلى برج غالاتا والوصول إلى شارع الاستقلال في التقسيم مباشرة.


من النفق إلى الاستقلال 


شارع الاستقلال

عند المشي في شارع الاستقلال في التقسيم الذي يجذب الناس من جميع أنحاء العالم في كل ساعة من اليوم، يوجد هناك في الجهة اليمنى أجمل أبواب خان Rumeli الذي كتب عليه باللغة العربية. وقليلاً إلى الأمام يوجد هناك سقف بقبة نموذجية عائدة لعام 1594 ومنارة أسطوانية مع جامع عثماني نموذجي باسم جامع الأغا. من بين المباني التاريخية الذي تم بناؤه مؤخراً، يجذب مركز Demirören الحديث للتسوق، انتباه الزوار الشباب على وجه الخصوص.


Çicek Pasajı

يوجد المبنى الذي يعد من المباني إسطنبول التاريخية، والذي لا يمكن المرور دون زيارته في شارع الاستقلال تقسيم. كان يستضيف هذا المكان، الذي يعد جزء من الملمس الثقافي الحيوي للمنطقة في القرن التاسع عشر، مسرحية Naum والأوبرا الإيطالية. عام 1870 بعد حريق Pera الكبير، عندما أصبح المبنى رماد، قام المصرفي التركي اليوناني، الأفندي هريستاكي زوغرافوس بشراء الأرض وأنشائها من جديد. في عام 1940، عُرف من قبل سكان إسطنبول باسم Çicek Pasajı (ممر الأزهار) لأن كانوا يعملون هناك بائعين الزهور.  


تشمل إسطنبول العديد من الأماكن من كنائس البيزنطيين إلى مساجد العثمانيين، من النوادي الليلية إلى معارض الفنية، من المقاهي إلى مطاعم السمك المتواجدة على الساحل من أجل الزوار.   


يستفيد العديد من الذين قاموا بشراء عقارات مثل منزل، مكان عمل، أرض بقيمة 250.000 دولار كحد أدنى، من ميزات الجنسية التركية واكتشاف إسطنبول التي كانت عاصمة لإمبراطورتين في العالم. في تركيا الأكثر قيمة من حيث الاستثمارات العقارية، يمكن لشركة Trem Global الاطلاع على المشاريع الجاذبة في إسطنبول من أجل أن تشتري عقار في مدينة إسطنبول الغنية بالخيارات وأن تصبح مواطناً تركياً، وأيضاً بإمكانكم الحصول على دعم محترف في مواضيع عديدة مثل إجراءات المواطنة.

 




  • مشاريع بضمان من الدولة
  • استشارة استثمارية و قانونية
  • حلول استثمارية مخصصة
  • جودة عالية لخدمات ما بعد البيع
  • باقات خاصة للمستثمرين
  • الجواز التركي في غضون 3 شهور
1