حي Nişantaşı ما بين الماضي والحاضر

حي Nişantaşı ما بين الماضي والحاضر

يقع حي Nişantaşı في يومنا هذا، في مركز أنشطة أوقات الفراغ والتسوق في الهواء الطلق مع المعيشة التي تُعكس على المحلات التجارية الثمينة، ومراكز التسوق، مجلات القال والقيل.

ماضي حي Nişantaşı

في الحقيقة هذا الحي لن يعد قديم جداً، يتشابك مع الأحياء التي توجد في

جواره مثل حي Makça، Harbiye، Osmanbey، وخاصةً حي Teşvikiye.الحي الذي قام فيه السلاطين العثمانيين تمارينهم للرماية يأخذ اسمه من أحجار الخطوبة (Nişan Taşları) الموجودة في أماكن مختلفة. بدأ كل شيء عندما فتح السلطان العثماني عبد المجيد الحي للسكن وطلب أن يُبنى تحت اسم حي Teşvikiye. أن انتقال القصر من Dolmabahçe إلى Yıldız في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، يجذب أعضاء من السلالة وكبار المسؤولين الحكوميين إلى الحي. بالإضافة إلى ذلك، حي Nişantaşı يتطور بشكل سريع بسبب قربه من Pera، الجزء الأكثر حداثة من المدينة. بينما كان يتطور الحي عندما تمت استضافة العديد من ضيوف الدول الأجنبية، الباشا والمسؤولين الرسمين في المضافات والقصور، تم إضافة هذه الشقق إلى هذه المباني منذ عام 1910.

تطور حي Nişantaşı: المساكن

تم استبدال القصور التي كانت تعيش فيها نخبة القصر بعد الحقبة الجمهورية مباني سكنية تابعة للتجار. بدأوا الأسر المسلمة والغنية الموجودة في إسطنبول بالعيش في بمباني سكنية  في Nişantaşı عندما بدأ بناء المباني ذو الطوابق. في هذه الفترة أصبح حي Nişantaşı، مصدر تفاعل التجارة والسكن بين تجار الأتراك المسلمين والغير مسلمين.

في حين أن تأثير السكان غير المسلمين هو المهيمن في Beyoglu، فإن حي Nişantaşı يظهر تطوراً أكثر تجانساً. في الثلاثينات، أصبح حي Nişantaşı مثل المناطق الأخرى يحتوي على مباني ذو طوابق. ويعد الأن واحد من أسرع المناطق تطوراً لتصبح فيها مباني سكنية مثل Taksim، Harbiye، Şişli، Osmanbey.

يصبح الحي مركز الاستهلاك

حي Nişantaşı، بينما كان واحد من أحياء المساكن الأكثر قبولاً من قبل الطبقة الراقية حتى عام 1950، حيث أنها بدأت عادات الاستهلاك الجديدة بالظهور خلال هذه الفترة به. تبدأ بظهور عادات الاستهلاك على نساء الطبقات العالية والوسطى في أول الأماكن التي يذهبون إليها من أجل الترفيه وتناول الطعام، التسوق والسينما. وخاصة في السبعينات، عندما بدأ شارع الاستقلال بفقد جودته، تم نقل المحلات التجارية إلى حي Nişantaşı. وهكذا، يرحب الحي بأحفاد الباشا القديمين الذين يعود أصلهم للإمبراطورية العثمانية المثقفين، واليهود، الروم، الأرمان، والمثقفين والأثرياء الجدد.

حي Nişantaşı في الوقت الحاضر

نرى في يومنا هذا، أن محلات الألبسة الفاخرة، البوتيك والمقاهي والمطاعم الراقية أصبحت رمز لحي Nişantaşı. أيضاً أصبحت الناس في الوقت الحالي، تُفضل الأماكن المختلفة من أجل التظاهر، وأن تكون في طبقة معينة، أيضاً من أجل إتمام نوع من المعيشة ليس فقط من أجل قضاء الوقت مع الأصدقاء أو تناول الطعام والترفيه. يعد هذا الحي الذي تنتشر به متاجر الأغراض الثمينة، والمعارض التي تسحر العيون، ومع السيارات الباهظة الثمن التي تتجول في الشوارع، واحد من أهم مراكز الحياة الترفيهية. يوجد في هذا الحي أيضاً مقاهي ومطاعم تتناسب مع عصرنا هذا.

أماكن حي Nişantaşı الأكثر شهرة

مركز التسوق Nişantaşı City’s:

: هو مركز للتسوق حيث يمكنكم الالتقاء مع المشاهير في أي لحظة مع العلامات التجارية الوطنية والدولية المتميزة في شارع Teşvikiye. يقدم المكان الذي يجذب الانتباه بموقعه وخدماته في نفس الوقت إلى جانب الأنشطة العديدة من العروض إلى الاحتفالات، إمكانيات لممارسة الرياضة وسينما مريحة.

المتاجر:

يعد حي Nişantaşı في نفس الوقت مركز إسطنبول للموضة. تحدد منتجات التصميم والأزياء التي تباع في هذه المتاجر، اتجاهات الألبسة للطبقة الراقية. ينتظر المصممين الزبائن الذين يعتقدون أن الألبسة تحملها الروح وليس الجسد مع منتجات ذو جودة عالية.

حديقة Maçka:

توجد بين Dolmabahce، Maçka، Nişantasi، Harbiye حديقة كبيرة في داخلها خط التل فريك Maçka – Taşkışla وحديقة Kucukciftlik التي تتم بها حفلات الفنانين المشهورين. في هذه الحديقة التي تقع في وسط المدينة، تجعل الناس اجتماعية عن طريق العديد من الأنشطة المنظمة بها مثل احتفالات الأكل، اليوغا، المشي والركض في نهاية الأسبوع.

 المعارض الفنية:

يضم حي Nişantaşı الذي يعد قلب الاستهلاك الثقافي لإسطنبول، العديد من المعارض إلى جانب النشاطات الفنية. يوجد هناك معارض تضم أعمال العديد من الفنانين العصريين في تركيا وأيضاً الفنانين الأجانب المشهورين عالمياً. في الحقيقة، لقد تبين أن المعارض في الحي قد تحولت إلى أماكن مصممة كالأعمال الفنية.

جامع Teşvikiye:

أصبح الجامع الذي تم بنائه من قبل عبد المجيد عام 1854، جزء هام من الملمس الثقافي للحي ولإسطنبول.

المطاعم والمقاهي:

يعرف مقهى The house، بأنها تتم زيارته من قبل سكان الحي وبشكل مستمر بفضل أجواءه الجميلة ومنتجاته ذو الجودة العالية التي يمكن تناولها على الفطور. ومشهور جداً بالفطور في الخزفي، وسندويشة المنزل، والشاي الشتوي، وأيضاً الحلويات بالتفاح.

Sütte، يعد واحد من مقاهي تركيا المشهورة بأطعمتها اللذيذة، ويتم مدح السندويشات الخاصة به بشكل كبير. 

بيتزا 400 Derece، يصنعون أنواع بيتزا خاصة بهم إلى جانب البيتزا الكلاسيكية، وهي بيتزا الإيطالية ذو عجينة رقيقة مشهورة للغاية. وخاصة بيتزا Napoli وAlfredo. 

Piknik Büfe، أن البوفيه التي تقع بقرب المستشفى الأمريكية، تصنع أطيب سندويش بالنسبة للعديد من الأشخاص في حي Nişantaşı.  

مطعم Tatbak، يشتهر المطعم باللحم بالعجين الرقيق والمقرمش للغاية، ويقدم الوصفات الأكثر تخصصاً لمطبخ غازي عنتاب لزبائنه في إسطنبول منذ عام 1960. يشتهر أيضاً بالقطايف وBeyti إلى جانب اللحم بالعجين. 

Hünkâr، هذا المطعم الذي يعد واحد من أفضل مطاعم حي Nişantaş التقليدية، هو واحد من أهم المطاعم التي تمثل المطبخ العثماني والتركي.

المطعم، الذي يشكل رمز في خريطة نكهة الحي، هو في الواقع مطعم حرفي. ويوصى بحساء Paça. 

La Vita Patisserie، محل حلويات يقع في شارع Vali Konağı ، ويشتهر بالمعجنات، وحلوى الماكرون. أيضاً يعتقد العديد من سكان حي Nişantaşı أنو أفضل محل حلويات. 

Juno، يشتهر المطعم الذي يخلق فرق بأطعمته الخاصة وأذواق مطابخ البحر المتوسط والإيطالية والعالمية، ببيتزا Juno والمعكرونة.

Salomanje، يجذب المطعم الذي يعد واحد من الأماكن الحميمية والمريحة في الحي، الانتباه بمكوناته الطبيعية وتصميمه البسيط. يشتهر المطعم بوجبة الفطور، وحلوى السوفله والهمبرغر.

  • مشاريع بضمان من الدولة
  • استشارة استثمارية و قانونية
  • حلول استثمارية مخصصة
  • جودة عالية لخدمات ما بعد البيع
  • باقات خاصة للمستثمرين
  • الجواز التركي في غضون 3 شهور
1