القصور في إسطنبول

القصور في إسطنبول

يقع القصر الذي تم أخذ القرارات المهمة التي تحكمت بالإمبراطورية العثمانية فيه خلال 625 سنة، في مركز حياة الدولة. بينما كانت الإمبراطورية تتوسع مع فتوحات جديدة، تتغير أول عاصمة من بورصة إلى أدرنة، وفي النهاية، يختار فاتح سلطان محمد الذي قام بفتح إسطنبول، المدينة كمركز إدارة. عندما أصبحت إسطنبول العاصمة، تم نقل القصر من مكان إلى آخر على فترات زمنية معينة في المدينة. يُعرف أول قصر تم بناءه في المدينة باسم Eski Saray "القصر القديم ". ومن بعد ذلك، قام السلاطين باستخدام قصر Topkapi، Eski Ciragan، Besiktas Sahil، Eski Beylerbeyi، خلال فترات زمنية متغيرة. في عام 1856، عند الانتهاء من قصر Dolmabahce، بدأ التحكم بالإمبراطورية من هنا. في عصر عبد الحميد الثاني من عام 1877 حتى عام 1909، كان يتم التحكم بالإمبراطورية في قصر Yildiz. كان يستخدم قصر Dolmabahce وYildiz كمركز للإدارة حتى تم إلغاء السيادة عام 1922 في الفترات الأخيرة من الإمبراطورية العثمانية.

يقع القصر الذي تم أخذ القرارات المهمة التي تحكمت بالإمبراطورية العثمانية فيه خلال 625 سنة، في مركز حياة الدولة. بينما كانت الإمبراطورية تتوسع مع فتوحات جديدة، تتغير أول عاصمة من بورصة إلى أدرنة، وفي النهاية، يختار فاتح سلطان محمد الذي قام بفتح إسطنبول، المدينة كمركز إدارة. عندما أصبحت إسطنبول العاصمة، تم نقل القصر من مكان إلى آخر على فترات زمنية معينة في المدينة. يُعرف أول قصر تم بناءه في المدينة باسم Eski Saray "القصر القديم ". ومن بعد ذلك، قام السلاطين باستخدام قصر Topkapi، Eski Ciragan، Besiktas Sahil، Eski Beylerbeyi، خلال فترات زمنية متغيرة. في عام 1856، عند الانتهاء من قصر Dolmabahce، بدأ التحكم بالإمبراطورية من هنا. في عصر عبد الحميد الثاني من عام 1877 حتى عام 1909، كان يتم التحكم بالإمبراطورية في قصر Yildiz. كان يستخدم قصر Dolmabahce وYildiz كمركز للإدارة حتى تم إلغاء السيادة عام 1922 في الفترات الأخيرة من الإمبراطورية العثمانية.

قصر Dolmabahce كرمز للتغريب

كان يبدو قصر Topkapi الذي كان قصر الإمبراطورية العثمانية في الفترة الأقوى لها، متواضع وسادة. ومقابل لذلك، كان يعرف قصر Dolmabahce، قصر الإمبراطورية العثمانية في فترة انهيارها، بأن فاخر وراقي. في الوقت الحالي، يتم تقيم القصور بأنها تعود للماضي، فاخرة، روعة، وهي أماكن منفصلة عن الناس المسببة للنفقات الغير ضرورية. في الحقيقة، بالنسبة للإمبراطورية العثمانية، فإن القصر هو أكثر من مجرد مبنى فاخر للسلاطين. لأن قصر Dolmabahce يعد أنه رمز البنية الثقافية والتغيرات الاجتماعية والفنية لعصر الإمبراطورية التي تحت تأثير التغريب. وهكذا تتزامن عمليات الانتقال إلى قصر Dolmabahce مع إعلان السلطان عبد المجيد للتنظيمات. تم التخلي عن قصر Topkopi الذي لا شك به، لأنه لم يمثل طريقة الحياة التي يتصورها النظام الجديد ومثل القديم في ذلك العصر. 

ذكرى حزينة لقصر Dolmabahce

يُعرف أنه كان في السنوات السابقة مكان قصر Dolmabahce الذي يقع بين ميناء Besiktas و Kabatas، قصور خشبية صغيرة. تم الانتهاء من الإمبراطورية التي تم توصيها للمعمارين الأكثر شهرة Garabet و Nikogos، في عام 1856. تجذب الصالونات التي تستقبل السفراء الأجانب والأماكن أنظار الأجانب بديكورها المعماري والأثاث. منذ أن تم إلغاء الخلافة عام 1856 حتى عام 1924، استضاف القصر 6 سلاطين والخلافة العثماني الأخير عبد المجيد أفندي، بشكل متزامن. استخدمه أيضاً مؤسس الجمهورية مصطفى كمال أتاتورك بين عامي 1927-1938 في الأعمال في إسطنبول. توفي أتاتورك في قصر Dolmabahce في تاريخ 10 نوفمبر 1938. يقدم القصر الذي تم استخدامه كمقام للرئاسة حتى عام 1949، الخدمة كقصر ومتحف من بعد عام 1984. 

: قصر جديد على ضفاف البوسفور Beylerbeyi

تم بناء هذا القصر كدار ضيافة للدولة من أجل استقبال موظفين الدولة الأجانب، بالإضافة إلى كونه منزل العطل الصيفية للسلاطين. تم انتهاءه عام 1865 من قبل Serkis Balyan، المهندس المعماري الشهير في ذلك الفترة، استناداً على طلب السلطان عبد العزيز. تستخدم المنطقة التي تعرف باسم حدائق İstavroz في العصر البيزنطي، كواحدة من حدائق السلاطين المفضلة في العصر العثماني. أما سبب إعطائه هذا الاسم الإقطاعي الكبير "Beylerbeyi"، فمصدره هو وجود قصر محمد باشا الذي يدعى بالإقطاعي الكبير هنا.

 كدار ضيافة للدولة Beylerbeyi

تم استخدام قصر Beylerbeyi كدار ضيافة للدولة في عصر السلطان عبد العزيز والسلطان عبد الحميد الثاني. من المعروف أن أول ضيفة يتم استقبالها في القصر هي الإمبراطورة الفرنسية Eugénie. توفي السلطان عبد الحميد الثاني هنا عام 1918 من بعد عيش 6 السنوات الأخيرة هنا. كان يتم استقبال رجال الدولة الأجانب في هذا القصر في العصر الجمهوري. تم استقبال Sahi Pehlevi الذي أتى من إيران عام 1934، من قبل مصطفى كمال اتاتورك في هذا القصر. على عكس القصور الإمبراطورية الأخرى، يتميز قصر Beylerbeyi بنافورة مائية تضيف برودة إلى المكان. تم وضع حوض مائي في منتصف صالون الطابق الأسفل الذي يكون مركز المبنى.

قصر Topkapi: ميراث التاريخ القديم

تم أنشأ القصر القديم بعد الغزو، في المنطقة التي يوجد بها مبنى المركزي لجامعة إسطنبول التي تقع في غرب شمال ساحة Beyazit. ولكن، تم رؤية أن هذا المكان ليس كافي، وأنه يجب أن يكون هناك مبنى للقصر أكثر شمولاً. في المكان الذي كان مركز إداري للبيزنطة القديمة في Sarayburnu، في الآونة الأخيرة، يتم أنشأ قصر جديد سوف يتم تسميته قصر Topkapi. هذا المركز، ليس المكان الذي يعيش به السلطان وعائلته فقط، يحتوي أيضاً الخدم وهم أعضاء Harem، Birun وEnderun.  يوجد هنا كنوز مخبئة إلى جانب إقامة السلاطين وأعمال الدولة. يحمل قصر Topkapi التراث الرمزي والمادي للأسرة العثمانية وتاريخ الإمبراطورية. أصبح القصر متحف في عام 1924.في يومنا هذا، يتم تقيمه ككنز حضارات تحتمي به الالاف من الأغراض وأيضاً كمتحف. 

قصر Çiragan 

تعرف المنطقة التي تقع بين منطقتي Besiktas و Ortakoy، بأنها المكان الذي يوجد به السلاطين وتقام الحفلات الليلية الممتعة مع المصابيح والفوانيس. يتم استخدام القصور الخشبية خاصة من قبل السلاطين في فصل الصيف. يعرف أنه قام السلطان عبد المجيد بقضاء جزء كبير من العطلة هنا. بعد أنه تم بناء قصر Dolmabahce، أراد السلطان هدم قصر الخشبي الذي هنا وأنشأ قصر جديد ولكنه لن يستطيع وقام بالتأجيل لأسباب مادية. تم بناء القصر من قبل Nikogos Balyan الذي من عائلة Balyanlar المعمارية الشهيرة بأمر من السلطان عبد العزيز عام 1865. يتميز قصر Çırağan بمظهر غني جداً من حيث الزخرفة، ومع ذلك يتم استخدام الحلي الهندسية بشكل رئيسي.  تعتبر الحادثة التي حدثت عام 1878 هي مداهمة لقصر Ciragan. داهم الصحفي Ali Suavi القصر مع حوالي 250 شخص. السلطان الثاني. يحاول مراد الخامس أخذ العرش مجدداً بدالاً من السلطان عبد الحميد الثاني بحجة أنه غير متوازن عقلياً. ولكن كانت نتيجة هذه الخطة فاشلة.

قصر Yildiz

كان يعرف مسكن Yildiz الحالي، أنه بستان للعصر البيزنطي. تم تسميته باسم حديقة Kazancioglu من بعد غزو إسطنبول. يتوسع القصر مع القصور والأجنحة المضافة في الوقت الاحق من بعد القصر الذي قام سليم الثالث ببنائه باسم أمه "Yildiz". تسمى المباني الجديدة المضافة إلى مجموعة المباني هنا في عهد عبد الحميد (1909-1876) بقصر Yildiz. انتقل عبد الحميد الثاني من قصر Dolmabahce إلى قصر Yildiz وعاش في هذا القصر خلال سلطته. بعد نزول عبد الحميد الثاني من العرش، تم نقل المقر إلى قصر Dolmabahce من جديد. ولكن سلاطين الفترة الماضية استمروا في استخدام هنا من الحين للأخر. كان السلطان محمد السادس الذي يعرف باسم وحيد الدين، يلتقي بمصطفى كمال باشا في هذا المبنى من قبل الانتقال إلى مدينة سامسون في تاريخ 15  مايو 1919. 




Trem Global Whatsapp نرجو منكم التواصل معنا الآن على الواتس اب