Trem Global Contact Phone
مركز خدمة العملاء +90 553 669 78 22

نظام التعليم ما قبل المدرسة في تركيا

نظام التعليم ما قبل المدرسة في تركيا

تعتبر السنوات الستة الأولى من حياة الإنسان هي أسرع التطوير وأكثر التفاعل مع البيئة التي يعيش في داخلها في هذه السنوات. من المعروف أن التعليم التي يخضع إليه الأطفال في الأعمار المبكرة، لن يفيد الطفل وعائلته فحسب، ولكنه ضروري أيضاً من أجل المجتمع. تحتوي مزايا النمو عند الأطفال الذين استطاعوا من الخضوع للتعليم في عصر الطفولة المبكر، على اختلافات هامة وفقاً لأقرانهم. يحقق إعطاء أهمية لرعاية الأطفال وتعليمهم في وقت مبكر، فائدة اجتماعية طويلة المدى. يوجد هناك تأثير إيجابي على الحياة اليومية من خلال أدوات مثل المهارات اللغوية للفرد، سن العمل، الوضع المهني، الكمبيوتر. وهكذا نرى تطور التعليم " ما قبل المدرسة" والوضع الحالي في تركيا...

1.   عصر الإمبراطورية العثمانية

على الرغم من أن في العصر العثماني لم يكن هناك مؤسسات تعليم للأطفال ما قبل المدرسة، ولكن يُعرف أن كان يوجد بعض المؤسسات التي تقوم بتعليم الأطفال في هذا العمر. يُعرف أن في مدارس الحي الذي يقال عنها المدارس الابتدائية، كان يتم تعليم الأطفال قراءة القران، الحساب، والكتابة. وأيضاً كان يوجد هناك بعض الأبوين يرسلون أطفالهم لهذه المدارس على الرغم من أن عمر أطفالهم أصغر من مستوى المدرسة الابتدائية. بداية فتح مؤسسات الطفولة المبكرة في مختلف مناطق الإمبراطورية، يتزامن مع الفترة التي سبقت الحكم الملكي الدستوري الثاني (1908). كانت الأعمال المركزية في إسطنبول قبل الحرب العالمية الأولى، تهدف على التخلص من عدم القدرة التعليمية عند الأفراد وتقليل الاختلافات. تعد هذه الغاية، هي مبدئ " تكافؤ الفرص" في قانون الأساسي للتربية الوطنية في الجمهورية التركية التي تأسست من جدد.

2.   بداية التعليم ما قبل المدرسة في تركيا

في فترة الجمهورية الشابة، يتم إنفاق الموارد على تطوير التدريس في التعليم الابتدائي، بينما يتم ترك التعليم قبل المدرسي لمسؤولية الأسر والحكومات المحلية. مع بداية النساء بالدخول إلى الحياة العملية، يتم بناء مأوى لترك النساء العاملات الفقراء أطفالهم بهم. في الأربعينيات، من المخطط افتتاح مراكز للرعاية النهارية داخل مؤسسة حماية الطفل وتوسيع التعليم قبل المدرسي. تعطي الأولوية في الرعاية النهارية لأطفال النساء العاملة الذي أعمارهم تتراوح بين عمر 2-3 حتى عمر 7 سنوات. حتى الخمسينات، كان التعليم قبل المدرسي يعتمد إلى حد كبير على رعاية الأطفال وقضاء الوقت معهم أثناء وجود والديهم في العمل. وبعد الخمسينات، وفقاً للاتجاه السائد في العالم، تُؤخذ خدمات التعليم قبل المدرسي تحت هيكل وزارة التعليم الوطني وبدأ اعتبارها مسألة تعليمية. يتم توسيع التعليم قبل المدرسي من خلال زيادة المؤسسات والمنظمات

العامة والرياض الخاصة اعتباراً من الستينات. في السبعينات والثمانينات، يتم تحديد مؤهلات وغاية ونطاق التعليم مع اللوائح المنشورة تحت هيكل وزارة التعليم الوطني.


3.   التعليم قبل المدرسي في تركيا الحديثة

يبدو أنه يزيد التدريس في مرحلة التعليم ما قبل المدرسة في تركيا مع مرور السنوات. في الوقت الحالي، يوجد في كل حي مؤسسات تعليمية للطفولة المبكرة. إلى جانب التحضر، تشرع النساء في العمل، بينما يقضي الأطفال وقتاً أقل مع أقرانهم. يوجد هناك العديد من العائلات لا يكتفوا من تعليم أطفالهم من مؤهلاتهم فقط، لذلك يزيد اهتمامهم للتعليم ما قبل المدرسة مع الرغبة باختلاط أطفالهم في المجتمع. يبدو أن العائلات في تركيا، لاحظوا أهمية التعليم الطفولي المكبر. وهكذا نرى أن من المتوقع أن التعليم الطفولي المبكر سوف يتسابق مع دول الغربية في أقرب وقت. في الواقع، تعمل وزارة التربية الوطنية على هذا. يحصل الأطفال الذين لا يتلقون التعليم قبل المدرسي، على تعليم رياض الأطفال المكثف لمدة شهرين من خلال تقييم حالة الخمول في المدارس، وخاصة في أشهر الصيف. يُهدف على زيادة نسبة التدريس من 60% إلى 100% في العديد من السنوات. من المخطط أن يصبح التعليم الطفولي المبكر من أجل الأطفال في سن 5 سنوات إلزامي في الرؤية التعليمية 2023 التي أعلنت في عام 2018. من المتوقع أن في هذا النطاق، أن يستفيد الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة والمجموعات المحرومة، وأطفال العائلات ذو الدخل المنخفض من هذا التعليم.

4.   فوائد التعليم في الفترة ما قبل المدرسة

في يومنا هذا، تظهر الكثير من الأبحاث أن الأطفال الذين تلقوا التعليم في فترة ما قبل المدرسة يكون لهم تأثير إيجابي على حضورهم ونجاحهم. هناك علاقة وثيقة بين التنمية البشرية لأنها تهدف إلى تحسين تغذية الأطفال، والصحة، والتنمية المعرفية ومهارات التفاعل الاجتماعي. ويتبين أن عند التعرف المبكر على السلوكيات مثل اضطرابات التكيف عند الأطفال، يصبح من السهل الحصول على التدابير اللازمة. في تحليل التكلفة والعائد الذي أجري في جميع أنحاء العالم، لوحظ أن الاستثمار في التعليم قبل المدرسي يوفر فوائد نسبها طويلة الأجل مثل 1: 3 و1: 5 و1: 7. يمكن ترتيب فوائد التعليم قبل المدرسي بهذا الشكل:

1.   يحقق للأطفال التنمية من الناحية المعرفية، العاطفية والاجتماعية واكتسابهم عادات جيدة. وهكذا بينما كان يتربى أفراد صحية أكثر، غرس انخفاض معدلات الجريمة في الوعي بأنهم مواطنون أفضل.

2.   يساعد الأطفال على تطوير قوة الخيالية الخاصة بهم، التفكير في طرق مبدعة والاستطاعة على تعبير مشاعرهم والنجاح في التواصل مع الأخرين. ويدعم اكتشاف مهاراتهم في العديد من المجالات مثل الموسيقى والرسم في وقت مبكر، وتوجيههم.

3.   ينمي من مهاراتهم في التعبير عم النفس مثلما ساعد على تكلمهم اللغة التركية بشكل متدفق ومفهوم.

4.    يوفر فرصة أكثر تكافؤاً للأطفال من الأسر الكبيرة الذين يعانون من قلة المال في المناطق الريفية لبدء الحياة.

5.   يساعد الأطفال وعائلاتهم للتجهز للمدرسة الابتدائية ويساعدهم في حل مشاكل التناسب مع هذا الموضوع.

6.   يوفر رعاية وعناية عالية الجودة للأطفال بعيداً عن عائلاتهم. وهذا عن طريق أشخاص محترفين خبراء في عناية الأطفال وتعليمهم، ويضمن بأن هذه الأشخاص سيعتنون بهم أكثر من عائلاتهم.

7.   عندما كانوا الأطفال في سن صغير كانوا يحصلون على تجارب مشتركة في التعليم من خلال قضاء وقت ممتع مع أقرانهم. ويساعد أيضاً على اندماج المهاجرين والأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة مع مجتمع المجموعات المحرومة.



  • مشاريع بضمان من الدولة
  • استشارة استثمارية و قانونية
  • حلول استثمارية مخصصة
  • جودة عالية لخدمات ما بعد البيع
  • باقات خاصة للمستثمرين
  • الجواز التركي في غضون 3 شهور
Trem Global Whatsapp نرجو منكم التواصل معنا الآن على الواتس اب