مدينة Kapadokya في تركيا

مدينة Kapadokya في تركيا

تنتظر مدينة Nevşehir التاريخية، التي ترحب كل سنة بزوارها المحليين والأجانب مع العديد من المدن التحت الأرض الشهيرة وجولات المنطاد ومداخن الجنيات، زوارها في مدينة Kapadokya هذا العام. المكان الذي يهتم السياح الأجانب به كثيراً والذي استضاف العديد من الأفلام والمسلسلات في السنوات الأخيرة، يجذبكم له عن طريق اقناعكم بالقيام في رحلة تاريخية.

مداخن الجنيات لديها قصة تعود تقريباً لقبل 60 مليون عام. البراكين Erciyes وHasan Mountain، التي كانت نشطة في ذلك الوقت، شكلت طبقات مختلفة في المنطقة مع اندلاع الحمم البركانية. في هذه الفترة النشطة، يتكون الجزء الداخلي من الأناضول من طبقات الحمم البركانية هذه ويأتي إلى يومنا هذا. نتيجة لتآكل طبقات الطف مع صلابة مختلفة وكذلك التيارات الهوائية والمياه نتيجة البراكين وتغير المناخ، يتم تشكيل هذه التكوينات الرائعة على روافد نهرKızılırmak وMelendiz Çayı المحفورة في الصخور. تستضاف تكوينات جديدة إلى تركيا التي تستضيف بداخلها العديد من التكوينات الرائعة العالمية من خلال ظهور عمل فني للطبيعة. قاموا الأشخاص الذين رأوا مداخن الجنيات لأول مرة، بتسميتها بمداخن الجنيات من خلال التصديق بأنها مقدسة وغامضة.

عندما تم التدقيق بالغطاء الأرضي لمدينة Nevşehir، تم ظهور أن الهيكل الداخلي للصخور المكونة من الطف الطبيعي، ناعم جداً. لذلك، عملية تشكيل الصخور وتآكلها سهلة جداً. توفر البنية الناعمة هذه، إمكانيات للناس لنحت هذه الصخور وبناء منازل، أماكن تجارية، أماكن دينية أيضاً. عند زيارتكم للمنطقة سترون العديد من المنازل المصنوعة من الصخور المنحوتة.

إنشاء مدن تحت الأرض

منذ أن أصبحت الأناضول جغرافية انتقالية لجميع القبائل لعدة قرون، ولأسباب أمنية، بدأ الناس في بناء منازلهم تحت الأرض من خلال نحت الصخور. بإمكانهم نزول سبعة طوابق تحت الأرض، ونرى أن هذه المعلومات جيدة جداً. تم تصميم هذه المدن، التي تم تصميمها بالعديد من الهياكل مثل نظام التهوية ونظام المياه وإخلاء النفايات في المنزل المكون من 7 طوابق تحت سطح الأرض، لتكون مغلقة أمام المدخل من الأعلى إذا كان السكان لا يسمحون بذلك.  في نفس الوقت هذه الهياكل التي لن تفتح إذا لم يتم السماح في فتحها من الأسفل، تم توسيعها للأسفل والجوانب

. تشوش الكهوف الممتدة لآلاف الأمتار عقل العدو في حالة الخطر، حتى ولو واجه الجيش لأن الممرات ضيقة يستطيع شخص واحد المرور، فهي توفر الأمان للمضيف بسهولة بسبب هيكلها الضيق. يمكن الوصول للهياكل التي يوجد في داخلها المئات من الغرف من خلال المرور من الممرات الطويلة. للوصول إلى الغرف، يجب أولا سحب الحجارة المنزلقة التي يبلغ قطرها 3 أمتار عبر أبواب الكهف ، يجب أولاً سحب الحجارة المنزلقة التي يبلغ قطرها 3 أمتار عبر أبواب الكهف، وفي المباني المصممة على ألا يتداخل بهذه الحجارة من الخارج، يستطيع الناس العيش في المدن تحت الأرض لمدة طويلة دون الحاجة إلى أي شيء من الخارج. يوجد هناك في مدينة تحت الأرض هذه الهياكل: بئر ماء، مطبخ، قنوات تهوية، تواليت، مكان للإسطبل، حجرة المؤن للمطبخ، مسجد.

محتوى التعدين والتجارة

نرى أن التعدين متطور جداً في المنطقة وهذا بسبب الأشياء التي تم ايجادها من قبل علماء الاثار في أعمال الحفر التي قاموا بها. منذ 4000 عام، بدأ الآشوريون تنظيم التجارة هنا عندما كانت التجارة تعادل التعدين قبل الميلاد. نحن نعلم أنه تم العثور على مقالة تجارية هنا خلال الحفريات في Kayseri Kaniş Kültepe.

كانت جغرافية الأناضول القديمة موطناً لجغرافيا غنية حيث كانت النحاس والفضة والذهب كثيفة. يقول علماء الآثار اليوم إن ناس العصر الذي طور نفسه في تجارة المنتجات بدلاً من إنتاج الأسلحة، إنهم بحاجة إلى العيش في مدن تحت الأرض من أجل حماية أنفسهم وسلعهم بسبب الكمية المحدودة من المنجم البرونزي. تُعرض الأثار المستخرجة من هنا، في متاحف محددة في تركيا.

أماكن اختباء المسيحيين

المسيحيون فروا من الاضطهاد والظلم عندما كانت الإمبراطورية الرومانية هي المهيمنة في الشرق الأوسط إلى الوادي Soğanlı، Ihlara، Göreme من أجل حماية أنفسهم والاختباء. في هذه الوديان، التي تعد أنسب الأماكن للاختباء، نجت الكنائس التي ستراها عندما تزور Kapadokya باقية من المسيحيين الذين نحتوا الصخور وبنوا مدناً آمنة تحت الأرض في الهيكل المذكور.

وقد تم الحفاظ على اللوحات والزخارف المسيحية على جدران الكنائس المصنوعة من الصخور المنحوتة كما لو كانت من الأعمال الفنية. عند زيارتكم، سترون عيون الناس التي في اللوحات والزخارف منحوتة. والسبب في ذلك هو منع المسيحيين من رؤية أنفسهم بعد مغادرتهم المنطقة، أي بسبب المعتقد الديني. 

الأتراك من بعد المسيح

بعد حرب Malazgirt، التي فتحت أبواب الأناضول أمام الأتراك في القرن الحادي عشر، بدأ الأتراك يسيطرون على المنطقة، أصبحت منطقة Kapadokya مركز للعديد من الثقافات والأديان من بعد ما كانت مركز للمسيح. جعلت السلاجقة طرق من هنا بسبب أن المنطقة أصبحت نقطة المرور من أجل الأناضول وأنها على طريق تجارة القافلة. تم بناء القوافل التي في المنطقة على مسافة يومية بين بعضها البعض، من أجل أمن وسلامة الذين يعيشون في المنطقة.

مازال بإمكاننا رؤية قافلة Ağzi Karahan، والمسجد الذي يقع في داخل بنائها الفاخر. يوجد هناك عند مدخل قافلة Saruhan مسجد ذو قبة، وهي هدية السلجوقيين وتستحق التقييم مع القوافل الأخرى. وتتم رؤية اختلاف الألوان بين القافلة التي تنتمي للمنطقة التي تم صنعها من الحجار الصفراء، والقوافل الأخرى التي تقع في الأناضول.

التشكيل النادر في العالم "صخرة الفطر"

تختلف بنية صخرة الفطر التي توجد في منطقة Gulşehir، شكلاً وهيكلاً عن مداخن الجنيات. بصرف النظر عن صخرة الفطر، التي تعد واحدة من المناطق التي يزورها السياح، توجد كنيسة القديس جان التي تحظى بشعبية كبيرة لدى السياح الأجانب. تتميز هذه الكنيسة عن باقي الكنائس المتواجدة في المنطقة، على انها ذو طابقين. واحدة من السمات البارزة في كنيسة القديس جان هي أن الزخارف على سقف الكنيسة قد تم الحفاظ عليها حتى اليوم، وبنائها في صوتيات مختلفة على أن سيتم سماع صوتك بالتساوي من جميع جوانب الكنيسة في جزء القراءة الإلهي للكنيسة.

تضم تركيا العديد من الأماكن من كنائس البيزنطية إلى جوامع العثمانيين، من النوادي الليلية إلى معارض الفنية، من المقاهي إلى مطاعم السمك المتواجدة على الساحل. وأن جميع من قاموا بشراء منزل، مكان عمل، أرض وغيرها من العقارات بقيمة 250.000 دولار كحد أدنى، حصلوا على فرصة لاستكشاف الأماكن والاستفادة من ميزات الجنسية التركية المفسرة في هذه المقالة. عند القيام بشراء عقار من مدن تركيا الأكثر قيمة من ناحية الاستثمار العقاري والتي لديها خيارات غنية من أجل الحصول على الجنسية التركية، يمكنكم الاطلاع على مشاريع Trem Global الجذابة، والحصول على الدعم المحترف في العديد من المواضيع مثل في إجراءات الجنسية.

  • مشاريع بضمان من الدولة
  • استشارة استثمارية و قانونية
  • حلول استثمارية مخصصة
  • جودة عالية لخدمات ما بعد البيع
  • باقات خاصة للمستثمرين
  • الجواز التركي في غضون 3 شهور
1