التحول الحضري في تركيا

التحول الحضري في تركيا

 مفهوم التحول الحضري الذي يهدف إلى التغيير في المدن لتصبح قابلة للعيش أكثر، يساعد على تطور الاقتصاد التركي من خلال انجاز المناطق المحددة في تركيا. أن تطبيق عملية التحول بشكل ناجح بظهور خطوط تجارية جديدة في قطاع العقارات، تجذب كل العيون إلى تركيا.

يعتبر مفهوم "التحول الحضري" واحد من العناوين التي تشغل جدول أعمال تركيا لمدة طويلة. عندما يتم تقييم عمليات التحول في المدن وتأثيراتها على الاقتصاد، من الضروري أن نفهم ما هو التحول الحضري ومعرفة ما هو لا عليه.

التحول الحضري، يعبر عن التحول في المدن مع أبسط أشكاله. يضم هذا التحول العناصر الاجتماعية والاقتصادية والمكانية. عند التفكير بهذه العناصر، ندرك أن هذا يعني يمكن تطوير المناطق التي يعيشون بها سكان المدينة وأن تصبح قابلة للعيش أكثر وأيضاً هدم المباني غير الصحية وإعادة بنائها من جديد. عند النجاح في تنظيم تصميم المدن من جديد، يجب العمل مع صاحبي العملية بشكل مناسب. نظراً لأنه سيتم تحقيق تصميم جديد للمدينة من البداية بعملية التحول الحضري، يتم ضمان إنشاء المباني الحديثة والمقاومة للزلازل من وجهة نظر استراتيجية، والتي ستهدم المباني والمساكن غير القانونية التي أكملت عمرها الاقتصادي وتشكل مدن المستقبل.

الحفاظ على التصاميم التاريخية

لاحظت أن عملية التحويل المذكورة أعلاه ستوفر فرص عمل جديدة للعاملين في قطاعي الخدمات والبناء على وجه الخصوص إلى الاقتصاد التركي وزيادة عدد الموظفين تساهم أيضاً في عملية التحول الحضري لاقتصاد الدولة. ومن ناحية أخرى ستساعد على التخلص من العناصر المضرة بالملمس الحضري. والتحول الحضري الذي يهدف إلى الحفاظ على التصاميم التاريخية ونقلها للأجيال القادمة، يجعل الملمس الأخضر أكثر بروزاً في الخطة الحضرية المعاد تصميمها. يتم أنشأ مرافق للرياضة وملاعب للأطفال في مشاريع التحول الحضري التي أصبحت قابلة للعيش أكثر مع المناطق الخضراء الطبيعية.

بالإضافة إلى فرص العمل الجديدة في قطاع البناء، من المتوقع أن تأخذ مشاريع التحول الحضري التي تسرع قطاع الأثاث، حصة كبيرة من شركات السياحة والنقل الجوي ذات العوامل الخارجية الإيجابية.

تركيا البلد النموذجي العالمي

تم اعتماد هذه العملية على وزارة البيئة والتحضر في تركيا، واستمر التحول الحضري بالسرعة خاصةً في إسطنبول. يتم توضيح ما هو التحول الحضري وما هو لا عليه لسكان المنطقة مع دعم الإدارات المحلية، وأيضاً يتم تفسير كيف سيُستفاد من العملية بشكل إيجابي، للعائلات التي تعيش في مناطق التحول الحضري عن طريق بناء مكاتب للتحول الحضري.

يتم التعاون في حل المشاكل الحضرية من قبل مصر وفرنسا عن طريق مراقبتهم مشاريع التحول الحضري التي تم تطبيقها في تركيا وخاصةً في إسطنبول وتم دعمها من قبل بلدية اسطنبول ووزارة البيئة والتحضر. تم تلقي توضيحات من السلطات، على أن اعتبرت تركيا مثال على التحول الحضري، تطلق السلطة أنها تأخذ تركيا كمثال للتحول الحضري، ونرى أنه يتم مشاهدة مشاريع التحول الحضري المنفذة في تركيا في جميع أنحاء العالم من خلال النتائج الإيجابية التي لاحظها الخبراء من مساهمة التحول الحضري في الاقتصاد وأن تركيا أصبحت مركز التوجيه لقطاع البناء والتشييد العالمي. 

تركيا صانعة الألعاب في قطاع البناء والتشييد 

تركيا التي تأخذ المنصب القيادي في قطاع البناء والتشييد عالمياً، إنها الدولة التي حصلت على أكبر عدد من الوظائف والتي أتممت المشروع بنجاح بعد الشركات الصينية. في السنوات الأخيرة، بينما كان يصبح الكثير من الأزمات الاقتصادية في العديد من الدول، حيث أن تركيا أنجزت العديد من المشاريع الضخمة مثل جسر عثمان غازي وجسر يافوز سلطان سليم، مشروع مرمرة، نفق افراسيا، ومطار إسطنبول. يدير المقاولون الأتراك 270 مشروع لتركيا في أكثر من 50 دولة، قريباً عندما يبدأ بناء جسر Çanakkale. تركيا، التي تلعب دوراً رائداً من خلال الحصول على دخل من الصادرات والعقود الخارجية والدخل المحلي الذي يصل إجمالي قيمته إلى 300 مليار دولار، ستظهر أيضاً كصانع ألعاب في إعادة تخطيط سوريا والعراق.

فوائد التحول الحضري

فيما يلي نرى الفوائد التي سوف تظهر في الفترات القادمة، عندما نعد المساهمات التي قام بها التحول الحضري للاقتصاد التركي:

·     زيادة مستوى المعيشة تدريجياً

·     أنشأ مساحات للمعيشة أمنة، صحية، ويمكن الوصول إليها

·     زيادة الحدائق والمناطق الخضراء من أجل العائلات والأطفال

·     التقليل من مخاطر الكوارث عن طريق أنشأ مباني مقاومة للزلازل

·     زيادة عدد الأشخاص العاملين في قطاع الخدمات

·     زيادة عدد الأشخاص العاملين في قطاع البناء والتشييد

·     تحقيق اللوائح البيئية

·     زيادة الدخل السياحي

·     ارتفاع إيجابي في المؤشرات الاقتصادية ونشرها للاقتصاد بشكل حيوي.

·     زيادة سمعة البلد الجيدة

·     يقوم العديد من المستثمرين الأجانب بشراء العقارات أو الإجراءات العقارية للمساهمة في الاقتصاد الوطني كمواطنين أتراك

·     جلب حوالي 200 عمل فعالي حيوي إلى الاقتصاد

من المتوقع أن تستفيد العديد من الشركات من خلال عملية التحول الحضري من أنشطة مثل تحويل المناطق المعرضة لخطر الكوارث أو الهدم أو إعادة البناء أو إصلاح أو نقل العديد من المباني.

الكوارث والأضرار التي حدثت بسبب الفيضانات والزلازل في تركيا، زادت الوعي الاجتماعي من أجل منعها. بناء مدن جديدة عن طريق نقل المباني في المناطق الغير مناسبة للتسوية، وتخفيف المخاطر من خلال المباني المتوافقة مع الطبيعة، على الرغم من كونها تقع في منطقة الزلازل في البلاد. وتبدو أيضاً جودة مكونات البناء مختلفة. تشتهر تركيا عالمياً في هذا المجال.

بينما كانت تخطط تركيا مدنها، تم تحقيق هذا التحول عن طريق القيام بتخطيط بمقياس الدولة، ووديعة قانونية قوية بالحفاظ على الأماكن الغير صالحة للسكن والمناطق الزراعية. تركيا التي لا تأخذ فقط التحول الحضري على أساس المكان، يعني تركيا التي لا تهدف على التحول المكاني، حققت أيضاً تحول اجتماعي. بالإضافة إلى التحول المادي، فإن التحول الحضري يؤدي إلى تحول اجتماعي وإنساني. نظراً لأن كل شيء مخصص للبشر، يتم توفير عمليات التحول هذه ويتم تزويد التحول الحضري بتصميمات معمارية مثالية تشبه مستوى المعيشة الذي اعتاد الناس عليه، والحفاظ على العلاقات الاجتماعية. 


Trem Global Whatsapp نرجو منكم التواصل معنا الآن على الواتس اب