دليل الاستثمار

العلاقات الخارجية التركية

العلاقات الخارجية التركية

تركيا عضو في المنظمات الدولية مثل مجلس أوروبا، ومنظمة حلف شمال الأطلسي، ومنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي، ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، ومجموعة العشرين، وهي دولة مندمجة في العالم الغربي. تقع تركيا بصفتها إحدى الدول الصناعية في قمة مجموعة العشرين التي تضم أكبر 20 اقتصادًا في العالم، في موقع جيوسياسي حساس. ومع ذلك، فإن امتلاك قوة إقليمية ذات مرافق كبيرة وحدود وطنية عابرة، فإن زيادة الاهتمام والطلب على تركيا في ازدياد.

من خلال إجراء مفاوضات الانضمام مع الاتحاد الأوروبي والتي تم توقيعها في عام 2005، تتقدم علاقات تركيا مع الاتحاد الأوروبي من خلال ثلاث أساسيات. وهي: تنفيذ معايير كوبنهاغن، وتنفيذ تشريعات الاتحاد الأوروبي، وتقوية حوار المجتمع المدني. تستمر المفاوضات من أجل عضوية تركيا الكاملة في الاتحاد الأوروبي. أصبح "قانون الشركات" في تركيا، و "سياسة المؤسسة والسياسة الصناعية"، و "العلوم والأبحاث" المكتسبة متوافقة تمامًا مع تشريعات الاتحاد الأوروبي. ستتاح للمواطنين الأتراك الفرصة للسفر إلى دول الاتحاد الأوروبي بدون تأشيرة عند استيفاء المعايير المطلوبة.

دخلت تركيا الناتو في عام 1952، وشكلت الجناح الجنوبي الشرقي لمعاهدة حلف شمال الأطلسي (الناتو) ضد روسيا السوفيتية. إلى جانب الضمانات الأمنية والدفاعية التي قدمها الحلف، دعمت تركيا، إلى جانب تعزيز هويتها الغربية، الدفاع الجماعي عن الاتحاد وساهمت في التسوية السلمية للنزاع بين الشرق والغرب. تركيا التي احتلت المركز الرابع بعد الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة في قائمة أقوى دول حلف شمال الأطلسي التي أعلنت عنها جلوبال باور (GlobalPower)، خلّفت وراءها دول مثل ألمانيا وإيطاليا وكندا وإسبانيا كقوة عسكرية. يوجد لحلف الناتو قواعد في إسطنبول وإزمير وقونيا وأضنة وديار بكر.

دعنا نتصل بك سنساعدك على اختيار أفضل استثمار لك

رد سريع
1
Telegram Contact Us Whatsapp Call Us Live Chat