أفضل المعالم الأثرية في إسطنبول

الصفحة الرئيسية  /  أفضل المعالم الأثرية في إسطنبول

أفضل المعالم الأثرية في إسطنبول

أفضل المعالم الأثرية في إسطنبول

كانت ومازالت اسطنبول من أجمل المدن في العالم على الاطلاق والوجهة السياحية الأولى للدولة التركية حيث كانت اسطنبول عاصمة للعديد من الدول وامبراطوريات على مر الزمن فكانت عاصمة للإمبراطورية الرومانية ثم تلتها البيزنطية ومن ثم اللاتينية وأخيراً عاصمة للدولة العثمانية.

أضيفت معالم اسطنبول التاريخية إلى قائمة مواقع التراث العالمي لمنظمة اليونسكو عام 1985م، وتم اختيار مدينة اسطنبول كعاصمة مشتركة للثقافة الأوروبية عام 2010م.

ومن أجمل المعالم الأثرية والتاريخية فيها:

Saint savior in Chora / Kariye Musesi

وهي كنيسة من العصر البيزنطي صغيرة الحجم ولكنها مثيرة للإعجاب بسبب ثراء ديكورها الداخلي وخاصة فسيفساءها. تم تحويله إلى مسجد من قبل العثمانيين في عام 1511، وهي الآن متحف في كل بلاط قصته الخاصة.

Topkapi Palace

يقع قصر توبكابي في منطقة السلطان أحمد، وكان المقر الرسمي للسلاطين على مدى أربعة قرون من الاستيلاء على القسطنطينية من قبل العثمانيين. تم بناءه على حافة Seraglio ، وهو موقع استراتيجي في مدخل مضيق البوسفور، يمتد على أكثر من 70 هكتارا وفي ذلك الوقت كان مثل مدينة داخل المدينة. كان القصر يحتوي على أربع باحات وحدائق وأكشاك ونوافير. أكثر من 4000 شخص يعيشون هناك بما في ذلك ألف امرأة في الحريم. في هذه الأيام كزائر، يمكنك الاستمتاع بالغرف الرائعة في القصر، ومجموعات الأعمال والأشياء مثل الأسلحة والمجوهرات والملابس من البلاط العثماني على مر العصور.

Dolmabahce Palace

كان قصر دولماباهس الرائع مقر إقامة السلاطين والمركز الإداري الرئيسي للإمبراطورية العثمانية من 1853 إلى 1922، إنه فاخر للغاية، الخارج مصنوع من الرخام الأبيض والداخلية مغطاة بالذهب. يضم مجموعة غنية من الفن وقطع استثنائية مثل مجموعة جميلة من ثريات، هذا هو واحد من أجمل المعالم الأثرية في اسطنبول، حتى أن أتاتورك جعله مقر إقامته الرئاسية خلال السنوات الأخيرة من حياته.

Aya Sofia ( Hagia Sophia ) / Blue Mosque

آيا صوفيا والمسجد الأزرق يواجهان بعضهما البعض في ساحة كبيرة من السلطان أحمد، في وقتين مختلفين، ديانتين مختلفتين. 

آيا صوفيا هي كنيسة بيزنطية سابقة بناها الإمبراطور جستنيان في عام 537، كانت حتى تحولها إلى مسجد الأتراك أكبر نصب ديني في العالم المسيحي، استغرق الأمر ما لا يقل عن 10000 شخص لبنائها، لها قبة مثيرة للإعجاب" 36 مترا من قطر 56 مترا فوق سطح الأرض" هي الآن متحف، وقد تم تحديث العديد من الفسيفساء من العصر البيزنطي من قبل علماء الآثار.

المسجد الأزرق وقد بني بعد ألف سنة من آيا صوفيا ويواجه الكنيسة. أمر السلطان أحمد إلى تلميذه المهندس المعماري التركي العظيم سنان محمد أغا، أراد أن يثبت أن المعماريين العثمانيين ليس لديهم ما يحسدهم على أسلافهم المسيحيين. يسمى المسجد باللون الأزرق بسبب البلاط الأزرق من جدرانه الداخلية. هذا هو واحد من المساجد القليلة في العالم مع ست مآذن. عندما تم الكشف عن عدد المآذن، كان السلطان مُلزمًا بإعطاء مئذنة سابعة في المسجد الحرام بالكعبة في مكة، لأنه كان في نفس الوقت عدد المآذن نفسه. يعتبر المسجد الأزرق اليوم أحد أكثر مناطق الجذب السياحي زيارة في اسطنبول..

The Basilica Cisterm (Yerebatan Sarnici)

كانت كنيسة الصهريج أكبر صهريج تحت الأرض، وكانت تستخدم لتزويد مدينة القسطنطينية بالمياه. كان البيزنطيون قد قاموا في الواقع ببناء صهاريج كبيرة لتخزين المياه حتى لا يكون هناك نقص في إمدادات المياه خلال فصل الصيف. الخزان عبارة عن غرفة كبيرة تحت الأرض بأعمدة بارتفاع 8 أمتار وأحواض مائية. تسود إضاءة الأعمدة مجتمعة مع الموسيقى الكلاسيكية التي تلعب في الخلفية جوًا غامضًا.

The Suleymaniye Mosque and its surroundings

مسجد سليمان القانوني هو مسجد جميل بناه سنان، المهندس العثماني العظيم سليمان القانوني. تم بناؤه بين 1550 و1557، تفاصيل المسجد رائعة وكلها لها حكايات خاصة بها، مثل المآذن الأربعة والشرفات 10 التي تشير إلى أن سليمان القانوني كان السلطان الرابع في اسطنبول والعاشر سلالة العثمانية، في محيط المسجد ستجد مدينة حقيقية بها مدارس ومكتبة وحمام تقليدي ومطاعم.

اشترك لتصلك اخر اخبارنا

Trem Global Whatsapp
Call request